ماذا تعرف عن مدينة بورصا؟

2021-11-26 11:08:00
BURSA

مدينة بورصا هي رابع أكبر مدن تركيا من حيث السكان (أكثر من 1.7 مليون نسمة). تتوسط بورصا مدينتي إسطنبول وأنقرة، وهي واحدة من مدن تركيا الصناعية والسياحية الكبرى. ومن أكبر وأهم عناصر الجذب السياحي فيها هو جبل أولوداغ‎الواقع بجانب المدينة، ويبلغ ارتفاعه عاليًا بحيث تحوّل إلى موقع شهير ومركزي في تركيا للتزلج على الثلج.

وتتميز المدينة بالجمال التركي السّاحر، وهي من أبرز وجهات السياحة في تركيا خصوصًا للسياح العرب. وقد كانت بورصة عاصمة للدولة العثمانية بين عامي 1326-1365، وكانت تسمى في تلك الفترة “خداوندكار”، أي هدية الله. وتنتشر في تلك المدينة أضرحة السلاطين العثمانيين الأوائل، وفيها عدد من مباني العهد العثماني التي تشكل معالم رئيسية فيها.

وتعود أصول بورصة التاريخية إلى الاستيطان الإغريقي القديم في تركيا. وبسبب كثرة الحدائق العامة والمتنزهات الموجودة حولها، والغابات المتنوعة الشاسعة المنتشرة حولها، فقد اكتسبت لقبًا شائعًا وشهيرًا وهو”بورصة الخضراء.” (Yeşil Bursa)

وهكذا تُعرف بورصة بسهولها الخصبة الفسيحة وحماماتها الحارّة ومتاحفها المثيرة والشيقة، أبرزها متحف الآثار. وتشكل موطنًا لشخصيتين شهيرتين من مسرح خيال الظل وهما كراكوز وحكيفات. كما تبرز بورصة بوصفها مركزًا غذائيًا تركيًا كلاسيكيًا، خصوصًا بوجبات تقليدية مثل “كباب اسكندر” والكستناء المُحلاة والخوخ وراحة الحلقوم.


أفضل مكان للرياضة الشتوية 

تأتي بورصا في طليعة أماكن السياحة الشتوية في تركيا, ويتيح إمكانية التزلج على مدى أربع شهور في السنة. فيه 11 ساحة تزلج تتسع لـ 10 آلاف متزلج. يمكن القيام بالـتزلج أو التمتع بمشاهدة ممارسي هذه الرياضة أو التجول بعربة الجليد واستنشاق هوائها النظيف المفعم بالأوكسجين. ويمكن التمتع بعمل المشاوي على الثلج. إن الذهاب في جولة إلى قمم جبل أولوداغ الشاهقة عبارة عن ركوب الحافلة في منطقة ذات مناظر خلابة، مع وجود حمامات حرارية على الطريق، أو بالأحرى جولة ذات مناظر رائعة باستخدام التلفريك.

وبالمناسبة، فإن جبل أولوداغ يضم أيضًا عدد من المتنزهات الوطنية التي تضم مجموعة من النباتات والحيوانات المحلية – لنأخذ على سبيل المثال: الشجرة المعمرة, وهي شجرة استثنائية معمرة، ويعود تاريخها إلى أكثر من ستمائة عام، ويبلغ طولها حتى أربعين مترًا، ويبلغ محيط ساقها عشرة أمتار.

 

التلفريك 

من اهم معالم المدينة السياحة تلفريك  جبال الاودراغ الذي خطف الباب السائحين العرب برحلته التي تستغرق حوالي 30 دقيقة يتمتع السائح بأجمل منازظر لجبال الاودراغ التي تكسوها الغابات و الثلوج وترتفع فوق الغيوم عربات التلفريك حديثة ومجهزة بكافة وسائل الراحة والامان أذ لم يسجل اي حادث خلال سنوات عملها ولا تنسى التمتع بمطاعم اللحم المشوي في أعالي جبال الواداغ وفنادق المتزلجين.